أضف تعليقاً

✿ ما هي الأسباب الحقيقية وراء الخيانة الزوجية✿

ماذا يحصل لنا عندما يعجبنا شخص ما ؟

يقول “اليش كالينا”، الخبير في العلاقات الزوجية والإنسانية ان الإنسان كائن اجتماعي وبالتالي يصادف في حياته يوميا الكثير من الناس الذين يشدون انتباهه، غير أن قلة منهم يشدون هذا الانتباه إلى الدرجة التي يبدأ فيها بالتوق إليهم.

ويضيف: عندما يعجبنا شخص ما ، فإننا نبدأ بالتفكير فيه والحلم به . ويبدأ الدماغ بعرض هذه الصور بشكل أوتوماتيكي لأنه مركب أو معد بالشكل الذي يقدم لنا أفضل اللحظات الجميلة، أما أفضل هذه الأفكار والصور فيختارها هو من دون انتظار القرار منا .

وعندما لا تكون لدينا تجربة سابقة مؤلمة مع الخيانة ، فان دماغنا لن يحد من الموانع ويمكن له كحد أقصى أن يوجه إنذارات أخلاقية تكون قيمتها المشاعرية منخفضة .

والناس يخافون هذه الأفكار ويحاولون منعها الأمر الذي يجعلهم يتجاهلون الوظيفة الأساسية للدماغ الذي يحتاج إلى جميع الأمور كي يجري مقارنة فيما بينها ، لذلك حين الالتقاء بالشخص الذي يثير الإعجاب يجب ترك الدماغ يقوم بعملية تقييمه ومقارنة الشخص الجديد بالشخص الذين يعيش معه ، لأنه يجري في الرأس عمليا عرض الصور والأفكار التالية : كيف ستكون الحياة مع هذا الشخص الجديد ؟ وكيف سيكون كعشيق ؟ وهل سيقوم بتأمين حياتنا ؟ وكيف سيكون وضع أطفالنا ؟ وصور أخرى.. لذلك من الضروري التعامل مع هذه الأفكار ، أما حين لا يفعل الشخص ذلك ، فان الدماغ يقوم بهذه العملية بدلا عنه .


التوقعات تلعب دورا
إن التوقعات تعتبر جزءا من هذه التصورات ومما سيتم تحقيقه من أحلامنا هذه ، وفي الوقت نفسه يترافق مع التوقعات وصول تصورات تبدأ بقمع جميع قيم العلاقة الحالية والشك فيما إذا كنا سعداء في الحياة أم لا .

وفي هذه اللحظات نعي ان العلاقة تعمل على أساس قيمتين أساسيتين : الأولى وتيرة العلاقة والثانية مغزى وهدف العلاقة التي نسعى إليها بشكل عام . وتنتمي إلى هذا المجال القيم الاجتماعية المعترف بها مثل الصداقة والتفهم وغيرها .

ويشير “كالينا” إلى أن مختلف الأبحاث أظهرت أنه في بداية العلاقة وبالنظر لعدم معرفتنا بشريك الحياة فان قيم الممتلكات والمعرفة المتبادلة والعائلة تكون صفرا تقريبا ، في حين تكون وتيرة المشاعر التي نعيشها عالية ، لان العلاقة الغرامية تكون عادة متخمة بالمشاعر والأحاسيس .

ويضيف: ومع تعمق العلاقة تبدأ قيمها بالنمو وتبدأ وتيرة العلاقة الجنسية والملامسة والرومانسية تتراجع ، وتجري إعادة تقييمها ، وفي هذه اللحظات بالذات تبدأ الخيانة بالظهور .

والناس يتركون دماغهم يخدعهم ، ويعتقدون ان معرفة الشريك الحياتي الجديد تجلب لهم أشياء رائعة ، الأمر الذي لا يكون شعورا واقعيا في اغلب الأحيان .

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s